مدة القراءة: 5 دقائق

أصدر مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات كتاباً جديداً بعنوان “الطريق إلى صفقة وفاء الأحرار” في 166 صفحة من القطع المتوسط، للأستاذ محمد عبد ربه مطر.
إنّ من أبرز عمليات المقاومة الفلسطينية لتحرير الأسرى الفلسطينيين، عملية أسر الجندي شاليط، فهي أول عملية عسكرية ينجح منفذوها في أسر جندي صهيوني داخل فلسطين، فكانت عمليةً نوعيةً بكل المقاييس، وعلامةً فارقةً في أداء المقاومة، من خلال طريقة وسرعة تنفيذ العملية، والإجراءات الأمنية المعقّدة التي صاحبت عملية الإخفاء، من خلال وحدة الظلّ القسامية، وصولاً إلى إنجاز هذه الصفقة المشرِّفة.


لتحميل الكتاب كاملاً، اضغط على الرابط التالي:
 >>  الطريق إلى صفقة وفاء الأحرار: ”صفقة شاليط“ 2006-2011  (168 صفحة، 8.5 MB)


معلومات النشر:

– العنوان: الطريق إلى صفقة وفاء الأحرار: “صفقة شاليط” 2006-2011 .
– تأليف: محمد عبد ربه مطر.
– تاريخ الصدور: 2022.
– عدد الصفحات: 166 صفحة.
– السعر: 7$.
– ISBN 978-614-494-029-7.
– الناشر: مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات – بيروت.


– الكتاب متوفر للشراء، عبر: || || || ||


يتناول هذا الكتاب مراحل مفاوضات صفقة وفاء الأحرار، منذ أسر الجندي الصهيوني جلعاد شاليط في حزيران/ يونيو 2006، وحتى إتمام عملية التبادل في تشرين الأول/ أكتوبر 2011، وتحرير مئات الأسرى الفلسطينيين من سجون الاحتلال. ويناقش الظروف السياسية والعسكرية الصعبة التي واكبت الجولات التفاوضية وأثّرت فيها، إضافة إلى العقبات والإشكالات التي واجهتها عبر مراحلها المتعددة، وكذلك الجهود التي بذلتها الوساطات المختلفة، بعد دخولها على خطّ التفاوض، في محاولة منها لإتمام الصفقة.

ونظراً لقلّة المراجع التي تناولت تفاصيل مفاوضات هذه الصفقة تحديداً، اعتمد الكاتب بشكل كبير على ما وثّقته وكالات الأنباء والصحف الدولية والمحلية من تسلسلٍ للأحداث والتصريحات، وعلى برامجٍ وثائقية ومقابلات حوارية بثّتها عدد من القنوات الفضائية. كما أجرى الكاتب مقابلات شخصية عدّة مع قيادات في حركة حماس، شاركت في الجولات التفاوضية أو اطّلعت على مجرياتها، إضافةً إلى مقابلات مع عددٍ من الأسرى المحررين، وأكاديميين ومحلّلين سياسيين، ومختصين في الشأن الصهيوني.

يتألف الكتاب من ثلاثة فصول رئيسية وصور وملاحق؛ يبحث الفصل الأول قضية الأسرى في الشرع الإسلامي وكذلك ضمن اتفاقيات التسوية السلمية، مع عرض تجارب سابقة لعمليات أسر وتبادل، وبحث مجريات عملية أسر شاليط سنة 2006، وما تبعه من عدوان عسكري وحراك سياسي.

ويتناول الفصل الثاني إدارة مفاوضات صفقة وفاء الأحرار في مراحلها الثلاث مع بيان جولاتها ودور الوساطة الدولية فيها، واللحظات الحاسمة لإنجاز الصفقة وتوقيع الاتفاق وصيغته، وأبرز المواقف وردور الأفعال الفلسطينية والإسرائيلية والعربية والدولية.

ويبحث الفصل الثالث المراحل والظروف التي مرّت بها المفاوضات والمعوّقات لإتمام الصفقة وأهدافها الاستراتيجية، ودلالاتها، ومهارات المفاوض الفلسطيني المقاوم في إدارته للمفاوضات وحنكته وصلابته وصبره.

دامت مفاوضات صفقة وفاء الأحرار خمس سنوات وثلاثة أشهر وتسعة أيام، من مفاوضات ووساطات وقنوات سرية وعلنية، ووسائل وأساليب ضغط وترهيب، استعان الاحتلال خلالها بكل قدراته العسكرية والاستخباراتية، ووظّف كل خبراته التفاوضية وتجاربه السابقة في صفقات التبادل، وجنّد علاقاته الدولية والديبلوماسية، وحاول استغلال البعد الإنسانيّ لمصلحة جنديّه الأسير في قطاع غزة. كان ذلك على الرغم من أن تاريخ حركة المقاومة الإسلامية حماس لم يكن حافلاً بأي مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة مع كيان الاحتلال، باستثناء محادثات اضطرت الحركة لعقدها عبر وسطاء، لإبرام تفاهمات تتعلق بوقف اعتداءات الاحتلال الصهيوني على قطاع غزة، وترفض حركة حماس حتى اللحظة أن تفاوض دولة الاحتلال بشكل مباشر، لذا كانت كل محطات المفاوضات معه في هذه الصفقة غير مباشرة وعبر وسطاء، بالرغم من حاجتها إلى إنجاز الصفقة.

كانت المقاومة الفلسطينية، على الرغم من أن الاحتلال مارس بوسائله المختلفة الضغط باتجاه تحرير شاليط بأقلّ ثمن ممكن، وبالرغم من كل العروض والمساومات التي قُدّمت؛ تخرج في كل جولة أشدّ صلابة من سابقتها، بسبب وضوح أهدافها، وتمسّكها بأغلب شروطها، وقوة شخصية وفدها المفاوض، فلم يجد الاحتلال سبيلاً آخر غير الموافقة على أغلب الشروط.

لقد سادت المعايير المزدوجة في التعامل مع الأسرى والمعتقلين، إذا لم يبقَ رئيس أو وزير أو سفير أو برلماني زار المنطقة من مختلف دول العالم، إلا طرح قضية الجندي شاليط على بساط البحث، أو عرض التوسط والمقايضة والضغط من أجل الإفراج عنه، دون أن يقترن ذلك بالإفراج عن آلاف المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

حاولت العديد من الشخصيات والقنوات والدول لعب أدوار في هذه الصفقة، لكن الوساطة المصرية كانت العنوان الأبرز في إنجازها، فقد لعبت دوراً مهماً في تلك المفاوضات إلى أن أثمرت في النهاية، ونجحت بعد أن فشلت غيرها من الوساطات؛ وهي بذلك تولت المسؤولية السياسية والقانونية والأخلاقية عن هذا الملف، ووقع على عاتقها متابعة تنفيذ الاحتلال لبنود اتفاق الصفقة، بتوفير الحماية لهؤلاء المحرَّرين، وعدم اللجوء إلى اعتقالهم مرة أخرى خارج إطار القانون الدولي والإنساني.

لقد حقَّقت صفقة وفاء الأحرار إنجازات كبيرة، وما كان ذلك لولا صبر المقاومة وحنكتها. كما أثبتت أن لغة القوة، هي اللغة التي لا يفهم العدو غيرها.

ومن الجدير بالذكر أن الأستاذ محمد عبد ربه مطر، فلسطيني من قطاع غزة، حاصل على ماجستير في الديبلوماسية والعلاقات الدولية، من أكاديمية الإدارة والسياسة في غزة سنة 2018. وهو كاتب وباحث سياسي مختص في شؤون المفاوضات، وباحث لدى مركز غزة للدراسات، ولدى معهد فلسطين للأبحاث. عمل معدّاً ومقدماً لبرامج إذاعية وتلفزيونية محلية. وهو مدرب تنمية بشرية معتمد. نُشرت له العديد من المقالات السياسية المتعلقة بالتفاوض عبر وكالات أنباء وصحف ومواقع إلكترونية، كما قدّم العديد من الأبحاث والدراسات وأوراق عمل في مؤتمرات وندوات.


لتحميل الكتاب كاملاً، اضغط على الرابط التالي:
 >>  الطريق إلى صفقة وفاء الأحرار: ”صفقة شاليط“ 2006-2011  (168 صفحة، 8.5 MB)



– الكتاب متوفر للشراء، عبر: || || || ||


مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، 12/9/2022




المزيد من الكتب



جميع إصدارات ومنشورات المركز تعبّر عن رأي كتّابها ولا تُعبّر بالضرورة عن رأي مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات