مدة القراءة: 3 دقائق

يسر مركز الزيتونة أن يوفّر مادة الفصل الرابع من “التقرير الاستراتيجي الفلسطيني 2018-2019” حول “مسارات العدوان والمقاومة والتسوية السلمية” للتحميل المجاني على موقعه الإلكتروني. ومن المتوقع أن يصدر هذا التقرير قريباً في نسخته المطبوعة.

ويتناول هذا الفصل العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني، وأداء المقاومة الفلسطينية، ومسيرات العودة وكسر الحصار، والعدوان والتهدئة في قطاع غزة، والقتلى والجرحى الفلسطينيون والإسرائيليون في الضفة الغربية وقطاع غزة، ومعاناة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، والحصار الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني. كما يناقش مسار التسوية السلمية، مركزاً على إعلان ترامب ما يعرف بـ “صفقة القرن”، ويعرض أبرز بنودها، وردود الفعل تجاهها.

بالإشارة إلى عمليات المقاومة خلال سنتي 2018-2019، فقد اعترف الشاباك الإسرائيلي بـ 3,006 عملية مقاومة في سنة 2018، مقابل 2,682 عملية سُجلت خلال سنة 2019 في الضفة الغربية بما فيها شرقي القدس، وقطاع غزة، وداخل الأراضي الفلسطينية المحتلة سنة 1948. واستشهد في سنة 2018 ما مجموعه 314 فلسطينياً، بينهم 57 طفلاً، بينما استشهد في سنة 2019 ما مجموعه 149 فلسطينياً، بينهم 33 طفلاً، برصاص قوات الاحتلال والمستوطنين في كل من قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس. وقد جُرح 31,603 فلسطينياً في سنة 2018، بينما جُرح نحو 15,287 فلسطيني في سنة 2019. وسجل جهاز الشاباك مقتل 14 إسرائيلياً في سنة 2018، بينما سجل الجهاز مقتل 9 إسرائيليين خلال سنة 2019 نتيجة عمليات نفذها فلسطينيون. كما جُرح 77 إسرائيلياً في سنة 2018، وذلك مقابل 65 حتى 2019. وبلغ عدد الأسرى في سجون الاحتلال في نهاية سنة 2018 نحو 5,450 أسير، أما في كانون الثاني/ يناير 2020، فقد وصل عدد الأسرى في سجون الاحتلال إلى 5,000 أسيرٍ. هذا بالإضافة إلى الكثير من الإحصائيات الأخرى التي يتضمنها الفصل.

لقد استمر الاحتلال الإسرائيلي في عدوانه وإجراءاته القمعية ضد الشعب الفلسطيني خلال سنتي 2018 و2019؛ غير أن الشعب واصل المقاومة للاحتلال بكافة أشكالها الشعبية والمسلحة. وبالرغم من معاناة المقاومة في الضفة الغربية من التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، إلا انها استمرت في إطار العمليات الفردية، مع استمرار المواجهات الانتفاضية اليومية، ومواجهة إجراءات قوات الاحتلال وتوغلاتها واعتقالاتها. أما في قطاع غزة، فقد طورت قوى المقاومة قدراتها القتالية والميدانية، كما طورت أداء غرفة العمليات المشتركة، وخاضت نحو عشرة مواجهات عسكرية، اثبتت فيها كفاءة وقوة ردعية عالية. وقد أعادت مسيرات العودة، قضية اللاجئين الفلسطينيين، وقضية حصار قطاع غزة إلى الواجهة من جديد، ومثَّلت شكلاً جديداً من أشكال الإبداع الفلسطيني في العمل الشعبي المقاوم.

أما مسار التسوية السلمية، فقد أصبح واضحاً أنه وصل إلى طريق مسدود، وأن “حل الدولتين” لم يعد ممكن التنفيذ وفق هذه الاتفاقيات بعد أن أفرغتها “إسرائيل”، بدعم أمريكي، من محتواها؛ وبعد أن سعى الطرفان الأمريكي والإسرائيلي لتصفية القضية الفلسطينية، من خلال “صفقة ترامب” التي واجهت إجماعاً فلسطينياً على رفضها وإسقاطها.

ويُعدّ التقرير الاستراتيجي الفلسطيني من أهم الدراسات العلمية التي تصدر بشكل دوري عن مركز الزيتونة؛ ويحرره أ. د. محسن محمد صالح، ويشارك في إعداده 14 خبيراً ومتخصصاً. وهو يصدر للمرة 11 على التوالي، حيث أصبح مرجعاً أساسياً للمتخصصين والمهتمين بالشأن الفلسطيني، نظراً لشمولية تغطيته لتطورات القضية الفلسطينية على مدار عامين كاملين، مع التزامه بدقة بالمعايير العلمية والمهنية، بالإضافة إلى غناه بالمعلومات والإحصاءات المحدّثة الدقيقة، وتدعيمه بعشرات الجداول والرسوم البيانية، فضلاً عن الرؤى الاستراتيجية والاستشراف المستقبلي للأحداث.

لتحميل الفصل الرابع من ”التقرير الاستراتيجي الفلسطيني 2018-2019“، اضغط على الرابط التالي:

>> الفصل الرابع: مسارات العدوان والمقاومة والتسوية السلمية (31 صفحة، حجم الملف 1.5 MB )


مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، 2020/3/25


التقرير الاستراتيجي الفلسطيني: 2018-2019
الفصل العنوان
للتحميل
أبرز النتائج والمسارات المستقبلية اضغط هنا (14 صفحة، 555 KB)
الملخص والتوقعات المستقبلية اضغط هنا (55 صفحة، 2.1 MB)
4 مسارات العدوان والمقاومة والتسوية السلمية اضغط هنا (31 صفحة، 1.5 MB)