مدة القراءة: 2 دقائق
يسر موقع مركز الزيتونة أن يتابع نشر أوراق العمل التي قدمت ضمن فعاليات مؤتمر “السياسة الخارجية الأوروبية تجاه القضية الفلسطينية”. 

وفي ورقتها، أكدت الدكتورة نهلة الشهال أن جلّ ما يعني الحراك الشعبي الأوروبي هو إنهاء الاستيطان والعنصرية، بغضّ النظر عن جغرافية فلسطين تحديداً. فهذه القيم هي قيم عالمية، لا يمكن حصر تبنّيها بزمان أو مكان معيّنين، بل واجبٌ تبنيها أينما كانت وبجهود الجميع المباشرة. ولهذا، أصبحت حملة المقاطعة الدولية لـ”إسرائيل” هي الخيار الاستراتيجي للحركة، وهي تحتلّ حيّزاً أساسياً اليوم في هذا السياق.

  د. نهلة الشهال
وكانت د. نهلة الشهال قد قدّمت ورقة عملها في الجلسة السادسة من جلسات المؤتمر، وكانت بعنوان: “المرتكزات الحالية للتضامن الأوروبي مع فلسطين”، وذلك ضمن فعاليات مؤتمر “السياسة الخارجية الأوروبية تجاه القضية الفلسطينية” الذي أقامه مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات في بيروت بتاريخ 3-4/11/2010، وبحضور عدد كبير من الخبراء والأكاديميين المختصين والمهتمين بالشأن الفلسطيني، من نحو 20 بلداً عربياً وأجنبياً. وناقش المؤتمر، نحو 18 ورقة عمل متخصصة، موزعة على ست جلسات. 


للاطلاع على ورقة عمل د. نهلة الشهال، اضغط على الرابط التالي:

ورقة عمل للدكتورة نهلة الشهال: المرتكزات الحالية للتضامن الأوروبي مع فلسطين
  (10 صفحات، 179 KB)*

* إذا كانت لديك مشكلة في فتح الملفات، اضغط هنا

 

د. نهلة الشهال:
 – أستاذة جامعية ونائب مدير المركز البحثي “مبادرة الإصلاح العربي” وزميل باحث فيه.

– منسقة الحملة المدنية لحماية الشعب الفلسطيني (CCIPPP)، وناشطة في المنتديات الاجتماعية العالمية.
– كاتبة أسبوعية في “تيارات”، الملحق السياسي لصحيفة الحياة اليومية، وفي “العرب اليوم” الأردنية و”السفير” اللبنانية.
– ساهمت في العديد من الأبحاث المختصة بقضايا المنطقة العربية والمنشورة في دوريات وكتب فرنسية.

مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، 13/12/2010


 >> اضغط هنا لمشاهدة فيديو فعاليات مؤتمر “السياسة الخارجية الأوروبية تجاه القضية الفلسطينية”