أبرز العناوين لنشرة فلسطين اليوم

القسام تواصل استهداف قوات الاحتلال وتدمّر 13 آلية إسرائيلية وتقنص 3 جنود

أعلنت كتائب القسام استهداف 13 آلية عسكرية إسرائيلية وقنص 3 جنود، وذكرت القسام أن مقاتليها استدرجوا قوة إسرائيلية خاصة إلى عين نفق شمال مخيم جباليا واشتبكوا مع أفرادها من نقطة صفر وفجّروا عبوة مضادة للأفراد بهم وأوقعوهم بين قتيل وجريح. وفي شمال جباليا أيضا، أعلنت القسام قيام مقاتليها بقنص جندي إسرائيلي داخل أحد المنازل إلى جانب استهداف 8 دبابات إسرائيلية، بعضها من طراز (ميركافا 4)، وتفجير إحداها بعبوات شواظ وقذائف ‘الياسين 105’، في كل من جباليا شمالا ورفح جنوبي القطاع. كما استهدفت القسام أيضا جرافتين عسكريتين إسرائيليتين من نوع ‘دي ‘ بقذائف تاندوم و’الياسين 105’ في محيط بوابة صلاح الدين وحي الشوكة برفح. وفي محور نتساريم جنوب مدينة غزة أعلنت القسام قصف تجمع لقوات الاحتلال بقذائف هاون من العيار الثقيل.
بدورها، أعلنت سرايا القدس، الاستيلاء على طائرتي استطلاع تابعة لقوات المشاة في الجيش الإسرائيلي أثناء قيامهما بمهام استخبارية داخل لواء خان يونس.
وفي إحصائية جديدة لخسائر حربه على قطاع غزة، أعلن الجيش الإسرائيلي إصابة 9 عسكريين في معارك قطاع غزة في الساعات الماضية. وقال الجيش إنه منذ بداية الحرب أصيب 3 آلاف و581 ضابطا وجنديا، بينهم 1,781 خلال الهجوم البري. وأضاف أنه منذ بداية الحرب قتل 634 ضابطا وجنديا، وأصيب 555 آخرون بجروح خطيرة.

الجزيرة.نت، 24/5/2024

نتنياهو يعقد اجتماعا طارئا للرد على العدل الدولية ووزراء ‘إسرائيل’ غاضبون

الجزيرة – الأناضول: عقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الجمعة اجتماعا لبحث الرد على قرار محكمة العدل الدولية الذي يطالب تل أبيب بوقف عملياتها العسكرية على مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، في حين أعرب وزراء إسرائيليون عن رفضهم الشديد للقرار.
وذكرت صحيفة ‘إسرائيل هيوم’ أن نتنياهو قرر عقد اجتماع طارئ لم يدع إليه وزيري مجلس الحرب بيني غانتس وغادي آيزنكوت، لمناقشة الرد على قرار المحكمة.
من جانبها، قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن غانتس أجرى اتصالا مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن على خلفية قرار محكمة العدل الدولية.
فيما زعم غانتس أن تل أبيب ستواصل القتال في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة وفق القانون الدولي، بحسب ما نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت.
وتابع أن الجيش الإسرائيلي سيببذل قصارى جهده لتجنب إيذاء السكان المدنيين، ليس بسبب محكمة العدل الدولية، ولكن في المقام الأول بسبب الهوية الإسرائيلية، وفق زعمه.
وردا على القرار، وصف وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير محكمة العدل الدولية بأنها ‘معادية للسامية’.
وقال -عبر منصة إكس- إن الرد على قرار المحكمة يجب أن يكون له إجابة واحدة فقط وهو احتلال رفح وزيادة الضغط العسكري والهزيمة الكاملة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) حتى يتم تحقيق النصر الكامل في الحرب، وفق تعبيره.
في حين أكد وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش أن تل أبيب لن تقبل حكم محكمة العدل الدولية الذي يأمرها بوقف عمليتها العسكرية في مدينة رفح.
وأضاف أن مطالبة إسرائيل بوقف ‘الحرب على حماس’ بمثابة مطالبتها بأن تقرر الاختفاء من الوجود، مشددا على أن الإسرائيليين لن يوافقوا على ذلك.
على النحو ذاته، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق نفتالي بينيت إن قرار محكمة العدل يعني ‘الطلب من إسرائيل عدم المقاومة’، معتبرا أن قرارها ‘غير أخلاقي’.
من جانبه، قال وزير الثقافة الإسرائيلي ميكي زوهار إن ‘قضاة محكمة العدل مدعوون لغزة لإقناع حماس بإعادة المحتجزين’، وإلى أن يحدث ذلك لا توجد إمكانية لوقف القتال في رفح.
وأردف أن وقف هجوم رفح يمثل ‘بصقة’ في وجه المحتجزين، على حد وصفه.
أما زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لبيد، فاعتبر عدم ربط المحكمة بين وقف القتال في رفح وعودة المحتجزين ‘انهيار أخلاقي وكارثة أخلاقية’، بحسب قوله.

الجزيرة.نت، 2024/5/24

ترحيب عربي خليجي بقرار ‘العدل الدولية’: ضرورة امتثال ‘إسرائيل’ لأمر المحكمة

أصدر قضاة محكمة العدل الدولية، التابعة للأمم المتحدة، قراراً يأمر إسرائيل، الجمعة، بوقف هجومها العسكري على مدينة رفح بجنوب قطاع غزة، وجاء في إطار قضية مرفوعة من جنوب أفريقيا التي تتهم إسرائيل بارتكاب إبادة جماعية. ولقي القرار ترحيباً عربياً ودولياً مع إجماع على كونه ملزماً.
فقد رحبت السعودية بقرار محكمة العدل الدولية. ووصف بيان لوزارة الخارجية السعودية قرار المحكمة بأنه «خطوة إيجابية تجاه الحق الأخلاقي والقانوني للشعب الفلسطيني». وأكدت السعودية أهمية أن «تشمل القرارات الدولية كامل المناطق الفلسطينية وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة».
كما رحب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، جاسم البديوي، بالقرار وقال في بيان: «هذا القرار الصادر من أعلى هيئة قضائية في الأمم المتحدة، يعكس التزام المجتمع الدولي بالقانون الدولي والعدالة، ويعزز من حماية حقوق الشعب الفلسطيني». كما أكد البديوي دعم دول مجلس التعاون الكامل للشعب الفلسطيني في «نضاله المشروع للحصول على حقوقه المشروعة وإقامة دولته».
من جهتها، رحبت المجموعة العربية في الأمم المتحدة بالأمر الذي أصدرته محكمة العدل الدولية، وطالبت في بيان ألقاه مندوب الإمارات محمد أبو شهاب، إسرائيل، بتنفيذ جميع التدابير المؤقتة التي طلبتها المحكمة من دون تأخير.
ورحبت القاهرة بقرار محكمة العدل، وقال بيان لوزارة الخارجية المصرية إن مصر تطالب إسرائيل «بضرورة الامتثال لالتزاماتها القانونية في إطار اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها، والقانون الدولي الإنساني، وتنفيذ جميع التدابير المؤقتة الصادرة عن محكمة العدل الدولية». وأضافت أن قرارات المحكمة «تعدّ ملزمة قانوناً وواجبة النفاذ، باعتبارها صادرة عن أعلى جهاز قضائي دولي».
وقال وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، إن قرار محكمة العدل كشف «جرائم الحرب» الإسرائيلية. وأضاف عبر موقع «إكس»: «مرة أخرى، تكشف محكمة العدل الدولية جرائم الحرب الإسرائيلية في غزة. ومرة أخرى، تتصرف الحكومة الإسرائيلية بازدراء تجاه القانون الدولي وترفض الانصياع لأوامر المحكمة».
ورحبت منظمة التعاون الإسلامي يوم الجمعة، بالإجراءات الإضافية الصادرة عن محكمة العدل الدولية، ‎ودعت المنظمة في بيان لها، المجتمع الدولي إلى ضمان امتثال اسرائيل، قوة الاحتلال، لأمر المحكمة، وتحمل مسؤولياته تجاه تحقيق العدالة للشعب الفلسطيني وتوفير الحماية الدولية له، ووضع حد لأعمال الإبادة الجماعية التي يتعرض لها في قطاع غزة.
ومن القاهرة، رحب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، بقرار المحكمة الدولية، وشدد أبو الغيط في بيان، على أن عدم امتثال إسرائيل للقرار، يعني المزيد من الإخلال بتعهداتها حيال اتفاقية منع الإبادة الجماعية. كما رحبت كل من الإمارات العربية المتحدة ودولة قطر بالقرار واعتبرت الخارجية القطرية، في بيان، أن القرار يعكس رفض المجتمع الدولي القاطع للحرب على قطاع غزة. وشددت على ضرورة التزام السلطات الإسرائيلية التام بتنفيذ كافة بنود القرار.

وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا)، 24/5/2024

غوتيريش: قرار العدل الدولية حول رفح ملزم وسأحيله إلى مجلس الأمن

نيويورك – الشرق الأوسط: أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم (الجمعة)، أن قرار محكمة العدل الدولية بشأن وقف العمليات العسكرية الإسرائيلية في رفح «ملزم» بموجب ميثاق الأمم المتحدة والنظام الأساسي للمحكمة، بحسب «وكالة أنباء العالم العربي».
وقال غوتيريش إنه سيحيل قرارات العدل الدولية بشأن العملية العسكرية الإسرائيلية في غزة إلى مجلس الأمن الدولي. وأصدرت محكمة العدل الدولية في وقت سابق اليوم أمراً يدعو إسرائيل إلى الوقف الفوري لعملياتها العسكرية في رفح، كما طالبت إسرائيل بتقديم تقرير للمحكمة خلال شهر بهذا الشأن.

الشرق الأوسط، لندن، 2024/5/24

مجلس الأمن يتبنى قراراً لحماية العاملين في المجال الإنساني وموظفي الأمم المتحدة وسط ترحيب

نيويورك – ابتسام عازم: تبنى مجلس الأمن الدولي، اليوم الجمعة، قراراً جديداً لحماية العاملين في المجال الإنساني وموظفي الأمم المتحدة. وحصل القرار على تأييد 14 دولة، بينما امتنعت روسيا عن التصويت.
وأكد القرار أن المسؤولية الأساسية لحماية موظفي الأمم المتحدة والعاملين في المجال الإنساني تقع على عاتق الحكومة المضيفة بموجب القانون الدولي. وأعرب عن قلقه البالغ إزاء العدد المتزايد من الهجمات وأعمال العنف ضد هؤلاء الموظفين، مذكراً جميع أطراف النزاع المسلح بواجبهم في الامتثال للقانون الدولي الإنساني وحماية المدنيين والأعيان المدنية، وتسهيل مرور المساعدات الإنسانية بسرعة وأمان.

العربي الجديد، لندن، 2024/5/24