أبرز العناوين لنشرة فلسطين اليوم

خريشة: ضعف القضاء شجَّع على زيادة الفساد في مؤسسات السلطة الفلسطينية

طولكرم-غزة/ محمد أبو شحمة: أكد النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي د. حسن خريشة أن سيطرة ‘رموز السلطة’ على المؤسسات القضائية والتدخل في قراراتها، إلى جانب تعطيل عمل المجلس التشريعي ساهما في زيادة الفساد في المؤسسات الحكومية المختلفة. وعد خريشة في مقابلة مع صحيفة ‘فلسطين’، الفساد المستشري حاليا في مؤسسات السلطة ‘نهبًا للمال العام، واستغلالًا للمناصب من المتنفذين’؛ لتوظيف أبنائهم في الوظائف العليا وأقاربهم من الدرجة الأولى. وأوضح أن عدم وجود منظومة قضائية في الضفة الغربية ساهم في توسيع أشكال الفساد والتغطية عليه، وهو ما دفع الشارع الفلسطيني للتحرك في ظل زيادة حالة الإحباط العام. وذكر أن تكريس سلطة الفرد الواحد عبر القرارات بقانون التي يصدرها رئيس السلطة محمود عباس، بين الحين والآخر، التي كان آخرها توسيع صلاحيات المحافظين، يساعد في استمرار الفساد. وبيَّن خريشة أن السلطة زادت من قبضتها على الأمور والقضايا العامة بشكل كبير على حساب القانون، عبر إصدار قرارات بقانون بشكل لافت من قبل ‘عباس’. وقال إن المنظومة القضائية في وضعها الحالي غير قادرة على جلب الحقوق للمواطنين، خاصة مع خضوع القضاء للشخصيات المتنفذة، وإحالة أصحاب الكفاءات، ومن ينتقد تدخل السلطة في عملهم إلى التقاعد الإجباري والمبكر.

فلسطين أون لاين، 22/10/2021

قناة عبرية: السلطة اعتقلت اثنين من عناصرها انضموا إلى لـ’الجهاد’ وخططوا لهجمات ضد ّ الاحتلال

القدس المحتلة: زعمت القناة 12 العبرية، أن الأجهزة الأمنية الفلسطينية، اعتقلت خلية كانت تخطط لتنفيذ عمليات مقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية أو في ‘إسرائيل’ وقالت القناة ‘تم اعتقال الخلية خلال الأسبوعين الماضيين، حيث اعتقلت قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية اثنين من أعضائها وتحتجزهم في سجن أريحا، وآخر كان معتقل في سجون الاحتلال. وأضافت ‘أن حركة الجهاد الإسلامي هي التي قامت بتنظيم هؤلاء بتوجيهات من غزة ومن هناك كان التمويل، حيث قاموا بشراء أسلحة بهدف تنفيذ عمليات ضد الاحتلال في الضفة الغربية أو في “إسرائيل”.
وبحسب القناة المعتقلون هم: الأسير المحرر عزت الأقطش الذي ينتمي لحركة الجهاد، وجاسر دويكات عضو في حركة فتح وقريبه أحد المتحدثين باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية ووالده ضابط كبير في السلطة الفلسطينية، وأمجد أبو سكر نقيب في “الأمن الوطني” الفلسطيني.

وكالة سما الإخبارية، 22/10/2021

تضارب الأنباء حول انتهاء أسرى الجهاد إضرابهم المفتوح عن الطعام

ذكرت الأيام، رام الله، 22/10/2021، عن مندوبو ‘الأيام’: نفى المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي طارق عز الدين، أمس، الأنباء المتداولة عن إنهاء أسرى الحركة إضرابهم المفتوح عن الطعام، عقب نشر وسائل إعلام عبرية أنباء حول وقف الإضراب. وقال عز الدين في تصريح صحافي: ‘الجهة الوحيدة المخولة بالحديث عن استمرار الإضراب أو إنهائه هي الهيئة القيادية العليا لأسرى الجهاد الإسلامي، وما لم يصدر أي خبر من الهيئة فإن الإضراب يعد سارياً’.
وأوضح أن الحركة والجهات ذات الاختصاص خارج السجون تنتظر القرار الرسمي من الهيئة القيادية لأسرى الجهاد. وأعرب عز الدين عن أمله في أن ينتهي الإضراب بأسرع وقت ممكن، وأن يتمكن الأسرى من انتزاع حقوقهم بالكامل، والانتصار على إدارة السجون بتحقيق مطالبهم.
من جهته، نفى الناطق الإعلامي لمؤسسة مهجة القدس التوصل إلى أي اتفاق مع أسرى الجهاد بفك الإضراب عن الطعام، ويؤكد أن الهيئة القيادية لأسرى ‘الجهاد’ هي صاحبة المعركة وبانتظار أي جديد منها.
في الإطار، قال خضر حبيب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، إنه لم يجرِ حتى اللحظة أي اختراق في ملف الأسرى المضربين عن الطعام منذ عشرة أيام. وأضاف حبيب لـ’الأيام’: إن جهود الوسطاء المتعددين في هذا الملف تراوح مكانها ولم تحقق أي اختراق في الموقف الإسرائيلي المتعنت والرافض لرفع العقوبات عن الأسرى ووقف الانتهاكات بحقهم. واعتبر حبيب أن كل يوم يمر دون حل هذا الملف يقرب التصعيد العسكري في المنطقة برمتها، مشيراً إلى أن حركته قررت تأجيل زيارة وفدها للقاهرة المقررة خلال الشهر الجاري بسبب حساسية الوضع في سجون الاحتلال.

ونقلت القدس، القدس، 21/10/2021، من جنين، عن علي سمودي: أعلنت الهيئة القيادية لأسرى الجهاد في سجون الاحتلال، تعليق الإضراب عن الطعام بعد 9 أيام، مؤكدة الانتصار على الاحتلال وادارة سجونه. وفي تصريح لــ”القدس”، قال الناطق باسم الجهاد طارق عز الدين ”في تطور سريع وعاجل، قررت الهيئة تعليق الاضراب، وتزف لشعبنا خبر انتصار مجاهديها في معركة الأمعاء الخاوية،”، موضحاً ان تفاصيل الاتفاق ستعلن في غضون الساعات القليلة القادمة.

أعضاء في مركزية فتح يلتقون وفدا إسرائيليا بمقر الرئاسة في رام الله

ذكر المركز الفلسطيني للإعلام، 21/10/2021، التقى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي مساء الخميس وفدا إسرائيليا مكونا من 20 شخصية من الحكومات الإسرائيلية السابقة بمقر الرئاسة برام الله. وجاء اللقاء التطبيعي بتنظيم من لجنة التواصل مع ‘المجتمع الإسرائيلي’، وبحضور عدد من أعضاء اللجنة المركزية لحركة ‘فتح’، وعدد من الشخصيات والكتاب. وقال زكي: ‘نحن حريصون على السلام، رغم الموقف المتطرف في إسرائيل، نفسنا طويل لإنهاء هذا الصراع’، وفق تعبيره.

وأضافت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا)، 21/10/2021، عبّر أكثر من عشرين قياديًّا ومسؤولا سابقًا في الحكومة الإسرائيلية، يمثلون شرائح مختلفة من المجتمع الإسرائيلي، عن موقفهم الداعم لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وتطبيق حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران 1967 التزامًا بقرارات الشرعية الدولية.
جاء ذلك خلال لقاءٍ تحاوريّ عُقد، اليوم الخميس، بمقر الرئاسة في رام الله، بتنظيم من لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي، وبحضور عدد من أعضاء اللجنة المركزية لحركة ‘فتح’، وعدد من الشخصيات القيادية.
وقال رئيس الوفد الإسرائيلي المحامي دوف فايسغلاس، مدير مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أريئيل شارون: ليس بيننا الآن أي شخص في موقف رسمي لكنّ هذا لا يمنع قدرتنا على التأثير على الرأي العام في إسرائيل، والعمل على تهيئة الأجواء من أجل السلام.
وأضاف: ‘نحن على قناعة أنّ الغالبية مقتنعة أنّنا وأنتم (الفلسطينيون) لا أحد منّا له القدرة على إزالة الآخر… ولا بدّ من الحلّ الذي يجعلنا نتجاور في دولتين على أساس من تبادل الاحترام والأمن’.
من جهته، قال الباحث الإسرائيلي شاؤون أرئيلي: نأخذ على عاتقنا مهمة إيصال الحقيقة التي تجري هنا (في رام الله) وسننقل كل الأفكار التي تدعو إلى إنهاء الاحتلال.

‘مجلس الإفتاء الفلسطيني’ يحذر من حرب دينية بسبب القدس

تل أبيب: حذّر مجلس الإفتاء الأعلى في فلسطين، خلال اجتماعه أمس (الخميس)، من تصاعد وتيرة الانتهاكات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى المبارك بشكل خاص، ومدينة القدس بشكل عام. وقال، إن الممارسات الاحتلالية باتت منفلتة وتستهدف الحقوق الدينية للمسلمين والمسيحيين في القدس، وتهدد بتحويل الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني إلى صراع ديني يتخطى حدود المدينة المقدسة وشعبها.

الشرق الأوسط، لندن، 22/10/2021