مدة القراءة: < 1 دقائق

شارك أ. د. محسن محمد صالح بمداخلة حول مستقبل القضية الفلسطينية في ندوة افتتاح المنتدى الشبابي المقدسي الذي نظمته منصة رباط تحت عنوان “تهويد القدس ومساعي الضم: الواقع والمآلات وسبل المواجهة”، عبر برنامج zoom، في 6/7/2020.

وتحدث في كلمته التي ألقاها في الافتتاح الرسمي للمنتدى حول البيئة الاستراتيجية المتعلقة بقضية فلسطين، والوضع الاستراتيجي للكيان الصهيوني وأبرز نجاحاته وأبرز إخفاقاته والتحديات التي يواجهها، كما تحدث عن بيئة العمل الفلسطيني وعناصر قوته وصموده، بالإضافة إلى تغطيته للبيئات العربية والإسلامية والدولية وانعكاساتها على الشأن الفلسطيني. وأشار إلى حالة “التدافع” بين القوى المختلفة و”قوس الأزمات” الذي يشمل جميع القوى الفاعلة في الشأن الفلسطيني.

وختم كلمته بالحديث عن التوقعات المستقبلية للقضية الفلسطينية على المدى القريب والوسيط.

وقد شارك في هذه الندوة عدد من الرموز والخبراء وقدموا مداخلات متميزة خصوصاً فيما يتعلق بمواجهة مشروع الضم الإسرائيلي لأجزاء من الضفة الغربية وحماية القدس؛ فكان هناك مداخلات لفضيلة الشيخ عكرمة صبري، وللأستاذ أسامة حمدان، وللدكتور عبد الرزاق مقري، وللدكتور محمد أكرم العدلوني.

مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، بيروت، 7/7/2020