زار وفد نرويجي ضم 22 ناشطاً وناشطة من المهتمين بالقضية الفلسطينية مركز الزيتونة يوم الثلاثاء 23 تشرين الأول/ أكتوبر 2018، وذلك بالتنسيق مع الكاتب والناشط الأستاذ ميشال نوفل، حيث اطلعوا على المركز ونشاطاته من خلال عرض تعريفي قدمه الأستاذ طارق النحاس، رئيس قسم العلاقات العامة والإعلام، حيث استعرض أهداف المركز وأقسامه وإنجازاته. وجرى استعراض لأبرز مطبوعات المركز التي فاقت 170 عنواناً، ومن ضمنها أجزاء السلاسل الثلاث: التقرير الاستراتيجي الفلسطيني والوثائق الفلسطينية واليوميات الفلسطينية، إضافة إلى الإصدارات الأخرى كالتقدير الاستراتيجي وترجمات الزيتونة وغيرها. كما تم استعراض أبرز المؤتمرات التي عقدها المركز والتي  تجاوزت 50 مؤتمراً وحلقة نقاش.

ومن ثم ألقى الدكتور محسن محمد صالح، مدير عام المركز، كلمة أطلع فيها الضيوف على آخر التطورات على الساحة الفلسطينية، في ظل الأوضاع الراهنة في المنطقة وانشغال شعوب المنطقة بالأزمات في دولهم. بعدها كانت مساحة للحوار من خلال أسئلة الضيوف ومداخلاتهم، حيث أبدوا تفاعلاً نمّ عن اهتمام كبير بالقضية الفلسطينية وإطلاع واسع على الوضع الفلسطيني على مختلف الأصعدة.

وقد دار النقاش حول الوضع الداخلي الفلسطيني وحالة الانقسام بين فتح وحماس، ودور منظمة التحرير الفلسطينية وأزمة المشروع الوطني الفلسطيني. كما تطرقوا للسؤال عن الحل الأمثل للقضية من وجهة النظر الفلسطينية وإذا ما كان الفلسطينيون يفضلون حل الدولة الواحدة أم حل الدولتين.

وتناولت أسئلة أخرى الدور المطلوب من الناشطين لدعم قضية فلسطين، وجدوى الحركات التضامنية كحركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS)، كما شغل الوضع في قطاع غزة حيزاً من النقاش، فدار الحديث حول أوضاع القطاع ومسيرات العودة وفرص التهدئة.

وفي الختام عبّر الضيوف عن تضامنهم القوي مع الشعب الفلسطيني وتطلعاته في التحرير والاستقلال، كما أثنوا على التجربة العلمية لمركز الزيتونة.



مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، 25/10/2018