ناقش الدكتور محسن محمد صالح والباحثة فاطمة عيتاني في 25/9/2018، الكتاب الثامن من سلسلة أولست إنساناً “الجدار العازل في الضفة الغربية” عبر منصة نادي قرّاء العودة التابع لأكاديمية دراسات اللاجئين.

استهلّ د. محسن صالح اللقاء في التعريف بسلسلة أولست إنساناً، ثم تناول موضوع الكتاب، وقال إن فكرة إقامة الجدار مطروحة لدى الإسرائيليين بعدة أشكال ومنذ سنوات، وأشار إلى أن أهداف وأبعاد الجدار تتنوع بين أمنية، وسياسية، واقتصادية واجتماعية. واستعرض مواصفات الجدار ومساره.

ثم تحدثت الباحثة فاطمة عيتاني حول قانونية بناء الجدار، في مجلس الأمن، والجمعية العامة للأمم المتحدة، ومحكمة العدل الدولية في لاهاي، وحول الذرائع الإسرائيلية لعدم تطبيق وقف تشييد الجدار. وتناولت معاناة الفلسطينيين بسبب الجدار بشكل عام وسكان القدس بشكل خاص، اقتصادياً واجتماعياً، وصحياً، وتعليمياً، وعرضت الأثر الإنساني للجدار على المزارعين الفلسطينيين.



مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، 25/9/2018