منظومة الأمن الإسرائيلي والثورات العربية

//منظومة الأمن الإسرائيلي والثورات العربية

أصدر مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات في بيروت كتاباً جديداً بعنوان منظومة الأمن الإسرائيلي والثورات العربية، من تأليف الدكتور عدنان عبد الرحمن أبو عامر.

يسلط الكتاب الضوء على التفاعل الأمني الإسرائيلي مع الثورات وحركات التغيير في المنطقة العربية، مستعيناً بمعظم ما صدر عن المنظومة الأمنية الإسرائيلية ومراكز البحث، من دراسات وتقييمات وتقديرات موقف، خصوصاً باللغة العبرية، حول الحراك العربي في شوارع العواصم المحيطة، متخذاً في ذلك المنهج العلمي التحليلي، وأحياناً المقارنات التي تقرب الصورة المطلوبة لواقع الأمن الإسرائيلي حسب ما تقتضيه الحاجة، فضلاً عن التعريف بأهم القادة والجنرالات من خلال إيراد سير ذاتية مختصرة لهم في هوامش الكتاب.

كما تناول الكتاب الإجراءات الأمنية التي اتبعتها ”إسرائيل“ لوقف النتائج السلبية لهذه الثورات على الواقع الإسرائيلي، والتنسيق الأمني الذي بادرت إليه مع حلفائها في المنطقة ودول العالم، لكبح جماح المد الثوري العربي.

معلومات النشر:

– العنوان: منظومة الأمن الإسرائيلي والثورات العربية
– تأليف: د. عدنان عبد الرحمن أبو عامر
– عدد الصفحات: 198 صفحة
– تاريخ الصدور: الطبعة الأولى، 2016
– السعر: 8$
– الناشر: مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات
– ISBN: 978-9953-572-58-1

bookcover_israeli-security-system_arab-uprisings

لتحميل الفصل الثالث، اضغط على الرابط التالي:
الفصل الثالث: التأثيرات الأمنية للثورات العربية على ”إسرائيل“ (49 صفحة، حجم الملف 1.1 MB)

 

وجاءت الدراسة في أربعة فصول حيث جاء الفصل الأول بعنوان ”التقييم الأمني الإسرائيلي لاندلاع الثورات العربية“، وتفرع إلى عدة مباحث تركزت في الواقع القائم للمنظومة الأمنية الإسرائيلية، وأسباب الثورات العربية وسماتها، والمواقف الإسرائيلية من الثورات العربية، وموقع ”إسرائيل“ في سلوك ورؤية الثورات العربية.

وجاء الفصل الثاني بعنوان ”المتابعة الأمنية الإسرائيلية لبلدان الثورات العربية“، حيث تناول الثورة المصرية، والسورية، والتونسية، واليمنية، وصولاً لتأثير هذه الثورات على باقي البلدان العربية، لا سيّما الأردن والعراق والقضية الفلسطينية.

وتناول الفصل الثالث الذي جاء بعنوان ”التأثيرات الأمنية للثورات العربية على إسرائيل“، ما يتعلق بإسقاطات الثورات العربية على مستقبل اتفاقيات السلام بين العرب و”إسرائيل“، والعزلة الإقليمية، والمخاطر العسكرية، وصعود الإسلاميين، والمفاضلة بين الاستقرار الأمني والديموقراطية.

وجاء الفصل الرابع والأخير تحت عنوان ”الخطوات الإسرائيلية ضدّ الثورات العربية“، وتمحور حول الثورات المضادة، وغياب التوازن الاستراتيجي، والجهود الاستخبارية، والبيئة الإقليمية.

تخرج هذه الدراسة إلى الضوء بعد نحو ستة سنوات على اندلاع الثورات العربية، وسط حراك إسرائيلي متلاحق على مدار الساعة.

ويسر مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات أن يوفر الفصل الثالث من هذا الكتاب للتحميل المجاني.


لتحميل الفصل الثالث، اضغط على الرابط التالي:
الفصل الثالث: التأثيرات الأمنية للثورات العربية على ”إسرائيل“  (49 صفحة، حجم الملف 1.1 MB)

 

مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، 2016/9/29


 

 عرض كتاب: منظومة الأمن الإسرائيلي والثورات العربية
إعداد: خالد وليد محمود

صدر مؤخرًا عن مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات في بيروت كتاباً جديداً بعنوان منظومة الأمن الإسرائيلي والثورات العربية، من تأليف الباحث الفلسطيني الدكتور عدنان أبو عامر. يسلط الضوء على التفاعل الأمني الإسرائيلي مع الثورات وحركات التغيير في المنطقة العربية في حوالي 198 صفحة من القطع المتوسط معتمدًا بشكل أساسي على كل ما صدر عن المنظومة الأمنية الإسرائيلية ومراكز البحث، من دراسات وتقييمات وتقديرات موقف، خاصة باللغة العبرية.

تأتي هذه الدراسة انطلاقاً من كون المنظومة الأمنية الإسرائيلية راقبت الثورات العربية، بعين الترقب والقلق، وسارعت لدراسة السيناريوهات المستقبلية، لشكل علاقاتها في مرحلة ما بعد الثورات مع محيطها العربي، خصوصاً مع الدول التي ترتبط معها بعلاقات دبلوماسية ومعاهدات سلام.

وتسلط الدراسة الضوء على التفاعل الأمني الإسرائيلي مع الثورات العربية، من خلال رصد الأجهزة الأمنية للحراك العربي في شوارع العواصم المحيطة، والإجراءات الأمنية المتلاحقة لوقف النتائج السلبية لهذه الثورات على الواقع الإسرائيلي، والتنسيق الأمني الذي بادرت إليه المنظومة الإسرائيلية مع الأنظمة العربية، وحلفائها حول العالم، لكبح جماح المد الثوري العربي.

انطلقت الدراسة من فرضية مفادها أن التغيرات العربية الشعبية التي انطلقت شرارتها من تونس، وانتقلت إلى مصر وليبيا، فاليمن وسوريا، ودول عربية أخرى، شكلت زلزالاً سياسياً، اهتزت لشدته كافة الدول الإقليمية والعالمية، نظراً للأثر الذي ستلعبه في رسم مستقبل المنطقة.

وجاء تخصيص الدراسة للتقييم الأمني الإسرائيلي، لأن “إسرائيل” من أهم الدول التي راقبت الأحداث في المنطقة العربية، بعين الترقب والقلق، وسارعت إلى دراسة السيناريوهات المستقبلية، لشكل علاقاتها في مرحلة ما بعد التغيرات مع محيطها العربي، خصوصاً مع الدول التي ترتبط معها بعلاقات دبلوماسية ومعاهدات سلام.

ما يلفت خلال تصفح الدراسة أن الأوساط الأمنية الإسرائيلية كانت تعلم مسبقاً أن جميع شروط قيام الثورات العربية موجودة منذ سنين كثيرة، لأن سنوات ثمانينيات وتسعينيات القرن العشرين، شهدت سيطرة نظم مستبدة في مناطق كثيرة في العالم: شرق أوروبا وأمريكا اللاتينية وشرق آسيا.

انشغلت الدراسة بقراءة وتحليل جملة من السيناريوهات المتوقعة لمنطقة الشرق الأوسط في ظل الثورات العربية، ومن أهمها:

1- السيناريو الأول: نجاح الثورات والانتفاضات الشعبية في تحقيق تغييرات جذرية في المنطقة العربية، تؤدي لصعود قوى وطنية وإسلامية للقيادة، وبشكل يؤدي لقيام مشروع عربي إسلامي نهضوي جديد، يوفر فضاءً استراتيجياً، ويؤدي لتغيير في موازين القوى في المنطقة.

2- السيناريو الثاني: نجاح جزئي للثورات العربية، يؤدي لتحسين ظروف الحياة السياسية والاقتصادية في المنطقة العربية، دون أنْ ينشغل بعملية الصراع مع “إسرائيل”، أو أنْ يسعى لتغيير موازين القوى في المنطقة، أو السماح للقوى المعادية لـ”إسرائيل” بالنمو لدرجة قد تجرّه للمواجهة العسكرية معها.

3- السيناريو الثالث: فشل الثورات العربية في تحقيق أهدافها، وعودة الأنظمة الفاسدة المستبدة لإنتاج نفسها من جديد بأثواب مختلفة.

4- السيناريو الرابع: حدوث آثار عكسية لا تؤدي فقط لفشل الثورات العربية في تحقيق أهدافها، وإنما نجاح القوى المضادة للثورة.

أخذت الدراسة بعين الاعتبار ما وضعته المنظومة الأمنية الإسرائيلية من نقاط الانطلاق المركزية ضمن محاور تفكيرها وتفسيرها لما يحصل حولها من ثورات واضطرابات، وتتمثل في:

1- توجهات البيئة العالمية: فالثورات ماضية في تحديد وجه المنطقة في السنوات المقبلة، ومن أهم تأثيراتها تذليل الحدود بين الدول كحاجز لنقل المعلومات والبشر والتكنولوجيا والثروات، مقابل استمرار مؤسسات دولية في لعب دور هام في المنظومة الدولية، لكن هناك اتجاه معاكساً لهذه الثورات تتمثل بصعود قوى محلية في دول سلطة الحكم فيها ضعيفة مثل: السلطة الفلسطينية، العراق، لبنان، أفغانستان، وهذه المناطق يمكن اعتبارها بمثابة “وسادة” لنمو الأطراف المعادية لـ”إسرائيل”.

2- التوجهات في البيئة الإقليمية: سيستمر الصراع العربي الإسرائيلي في تصدر الأجندة الأمنية والسياسية في “إسرائيل” ودول المنطقة كـ”صراع قومي وديني وثقافي”، في صلبه الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، أما على المسار السوري واللبناني، فإنّ الثورات القائمة في المنطقة ستجعل بالضرورة نوعاً من الصعود والهبوط في المسار السياسي، في ظل أن غالبية الدول العربية أصبحت تقر وتسلم بقيام “إسرائيل”، دون استبعاد صعود في قوة القوى الممانعة للتسليم والاعتراف بوجودها.

3- التنظيمات الإسلامية المحلية والعالمية: التي شهدت تنامياً وتعاظماً في ظل الثورات العربية، ستستمر في تحديد “إسرائيل” كعدو يجب تدميره، وإن لم يحتل أولوية لديها، بسبب معاركها الداخلية.

هذه التطورات العربية، جعل الدراسة ترى دافعين هامين في تغير قراءة المنظومة الأمنية الإسرائيلية للواقع العربي، وهما:

أ‌- تغير طبيعة التهديدات الأمنية التي تحيط بإسرائيل، حيث تعاظم قوة التهديدات الإقليمية من جهة، ومن جهة أخرى تزايد الحاجة للدور الأمني والاستخباري لتولي مهمة معالجتها،

ب‌- المستجدات الميدانية على “البيئة الخارجية” التي تعمل فيها أجهزة الأمن الإسرائيلية.

هذه الدراسة تخرج إلى الضوء في وقت تدخل فيه الثورات العربية عامها الخامس، وسط حراك إسرائيلي متلاحق على مدار الساعة، وأرجو أن تكون إضافة نوعية حقيقية للمكتبة العربية، لاسيما في شقها الأمني الاستخباري، وهو الجانب المظلم لدى القارئ العربي، لأن الإسرائيليين ما زالوا يتكتمون عليه، رغم تسريبهم معلومة هنا، وخبر هناك، بصورة موجهة مدروسة.

تظهر الدراسة في فصولها اللاحقة أن التقييم الأمني الإسرائيلي للثورات العربية تلخص في أن ما بدا “ربيع عربي” انتهى إلى “شتاء إسلامي”، وهذه البداية فقط، فليس الحديث عن نشوء ثورة تؤدي لنموذج ليبرالي أو علماني أنجلو-أمريكي للديمقراطية؛ ولا تغيير غير عنيف، ولا “أثر الدومينو” السريع كما حدث شرق أوروبا، بل ظاهرة تُغير وجه الشرق الأوسط كله.

تخلص الدراسة إلى أن دراسة واقع التطورات العربية وأثرها على المنظومة الأمنية الإسرائيلية، يتعلق بأخذ “كرة الثلج” هذه، ورؤيتها تتعاظم رويداً رويداً، بحيث إذا ما تغيرت الأنظمة العربية المقربة من الغرب، وبالضرورة “إسرائيل”، فإن الموقف سيتغير على نحو جذري، ولن يكون بوسع تلك الأنظمة تجاهل مشاعر جماهيرها فيما يتصل بالعلاقة مع تل أبيب، وحتى الدول التي قد لا تتغير أنظمتها بالكامل لاعتبارات معينة، فإنها ستضطر لتغيير موقفها إيجابياً من القضية الفلسطينية، والصراع العربي الإسرائيلي.

المصدر: نون بوست 27/10/2016


>> احصل على كتاب ”منظومة الأمن الإسرائيلي والثورات العربية“:

مباشرة من:
على الانترنت:

أضف ردا

رسالة الزيتونة:

يهتم المركز ببث الوعي محلياً وإقليمياً ودولياً حول واقع وتفاعلات الأحداث في المنطقة، وخاصةً فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية والصراع مع الكيان الإسرائيلي. كما يسعى لاستقطاب الباحثين وتأهيلهم وإبرازهم لخدمة قضايانا الوطنية والعربية والإسلامية. يسعى مركز الزيتونة إلى بناء قاعدة معلومات واسعة، وتصنيفها وفق أحدث الطرق والأساليب العلمية والتقنية، والتعاون مع العلماء والخبراء والمتخصصين لإصدار الدراسات والأبحاث العلمية الرصينة. كما يُعنى المركز بإقامة الدورات التدريبية والتأهيلية للمهتمين، وتقديم الاستشارات الفنية المتخصصة في مجالات عمله؛ إلى جانب الندوات والمحاضرات والمؤتمرات.

المدير العام:

د.محسن صالح: أستاذ مشارك في تاريخ العرب الحديث والمعاصر، متخصص في الدراسات الفلسطينية، سياسياً واستراتيجياً وتاريخياً، محرر التقرير الاستراتيجي الفلسطيني السنوي. ولديه اهتمام خاص بالواقع السياسي الفلسطيني، وبشؤون القدس، والتيار الإسلامي الفلسطيني، والمقاومة الفلسطينية، والتاريخ الفلسطيني الحديث والمعاصر ... المزيد