ورقة عمل للأستاذ محمد زاهد جول: انعكاسات صعود الإسلاميين في العالم العربي على السلوك التركي تجاه القضية الفلسطينية

//ورقة عمل للأستاذ محمد زاهد جول: انعكاسات صعود الإسلاميين في العالم العربي على السلوك التركي تجاه القضية الفلسطينية

يسرّ مركز الزيتونة أن يتابع نشر أوراق العمل التي قدمت ضمن فعاليات مؤتمر الإسلاميون في العالم العربي والقضية الفلسطينية في ضوء التغيرات والثورات العربية“.

قدّم أ. محمد زاهد جول* ورقة عمل تحت عنوان: “انعكاسات صعود الإسلاميين في العالم العربي على السلوك التركي تجاه القضية الفلسطينية” في الجلسة الثانية من اليوم الثاني في مؤتمر “الإسلاميون في العالم العربي والقضية الفلسطينية في ضوء التغيرات والثورات العربية” والذي عقده مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات في بيروت بتاريخ 28 و29 تشرين الثاني/ نوفمبر 2012، بمشاركة شخصيات وقيادات سياسية وأكاديمية من فلسطين ومصر وتونس والأردن وسورية ولبنان والجزائر والمغرب واليمن والسعودية وباقي بلدان الخليج وتركيا وإيران… وغيرها.

 أ. محمد زاهد جول

وفي ورقته رأى أ. محمد زاهد جول أن عصر حكومة حزب العدالة والتنمية مثل انقلاباً في طبيعة العلاقة مع المؤسسات الفلسطينية الرسمية والشعبية معاً، فقد كانت العلاقات التركية الإسرائيلية تتمتع بمستوى رفيع من التبادل في الاعتراف السياسي والدبلوماسي والتعاون الأمني منذ قيام “إسرائيل”، مشيراً إلى أن حكومتي مصر وتونس في عهد مبارك وابن علي كانتا من أكثر الدول العربية كراهية وامتعاضاً من الدور التركي الذي قامت به حكومة أردوغان إبان العدوان الإسرائيلية على غزة 2008-2009.

وفي حديث عن سياسة تركيا نحو القضية الفلسطينية بعد الربيع العربي أشار إلى أن السياسة التركية تدرك بأنها مطالبة أكثر من أي وقت مضى أن تكون مؤيدة للقضية الفلسطينية، مشدداً على أن تركيا تعلم بأن قضية فلسطين ليست قضية الفلسطينيين وحسب، وإنما هي قضية كل العرب والمسلمين وأحرار العالم، وبالتالي فإن الحكومة التركية تتحسب لموقف شعبها التركي عن أي قرار يمكن أن تتخذه نحو القضية الفلسطينية، قبل أن تفكر بردود أفعال العرب أو الفلسطينيين.

وأكد أن الربيع العربي فتح لتركيا طريقاً جديداً لبناء الشرق الأوسط الجديد الذي تشارك فيه الدول بشعوبها ورؤساءها في بناء دولهم وبناء منطقتهم وإقليمهم، وقال: لا بد أن تكون علاقات تركيا مع الفلسطينيين أفضل مما كانت عليه قبل الربيع العربي، مشيراً إلى أن علاقات تركيا جيدة مع السلطة الفلسطينية في رام الله، وكذلك هي مع الحكومة التي تقودها حماس في غزة، وتركيا تعمل إلى أن يكون مشروع المصالحة الفلسطينية معبراً عن إرادة جماهيرية من الشعب الفلسطيني كله، وليس بين فصائله أو حكوماته فقط.

* الأستاذ محمد زاهد جول: باحث ومحلل سياسي تركي. 
 

للاطلاع على ورقة عمل أ. محمد زاهد جول، اضغط على الرابط التالي:

ورقة عمل للأستاذ محمد زاهد جول: انعكاسات صعود الإسلاميين في العالم العربي على السلوك التركي تجاه القضية الفلسطينية
(15 صفحة، 748  KB)**

** إذا كانت لديك مشكلة في فتح الملف، اضغط هنا


مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات،20/7/2013


 
>> للاطلاع على أوراق عمل المؤتمر، اضغط على الرابط التالي:

أوراق عمل مؤتمر “الإسلاميون في العالم العربي والقضية الفلسطينية في ضوء التغيرات والثورات العربية”

 


>> للاطلاع على الخبر الصحفي للمؤتمر، اضغط على الرابط التالي:

 

الخبر الصحفي لوقائع اليوم الثاني للمؤتمر

 

 الخبر الصحفي لوقائع اليوم الأول للمؤتمر

أضف ردا

رسالة الزيتونة:

يهتم المركز ببث الوعي محلياً وإقليمياً ودولياً حول واقع وتفاعلات الأحداث في المنطقة، وخاصةً فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية والصراع مع الكيان الإسرائيلي. كما يسعى لاستقطاب الباحثين وتأهيلهم وإبرازهم لخدمة قضايانا الوطنية والعربية والإسلامية. يسعى مركز الزيتونة إلى بناء قاعدة معلومات واسعة، وتصنيفها وفق أحدث الطرق والأساليب العلمية والتقنية، والتعاون مع العلماء والخبراء والمتخصصين لإصدار الدراسات والأبحاث العلمية الرصينة. كما يُعنى المركز بإقامة الدورات التدريبية والتأهيلية للمهتمين، وتقديم الاستشارات الفنية المتخصصة في مجالات عمله؛ إلى جانب الندوات والمحاضرات والمؤتمرات.

المدير العام:

د.محسن صالح: أستاذ مشارك في تاريخ العرب الحديث والمعاصر، متخصص في الدراسات الفلسطينية، سياسياً واستراتيجياً وتاريخياً، محرر التقرير الاستراتيجي الفلسطيني السنوي. ولديه اهتمام خاص بالواقع السياسي الفلسطيني، وبشؤون القدس، والتيار الإسلامي الفلسطيني، والمقاومة الفلسطينية، والتاريخ الفلسطيني الحديث والمعاصر ... المزيد