ورقة عمل للأستاذ عبد الرحمن فرحانة: انعكاسات صعود الإسلاميين في العالم العربي على الوضع الداخلي الفلسطيني

//ورقة عمل للأستاذ عبد الرحمن فرحانة: انعكاسات صعود الإسلاميين في العالم العربي على الوضع الداخلي الفلسطيني

يسرّ مركز الزيتونة أن يتابع نشر أوراق العمل التي قدمت ضمن فعاليات مؤتمر الإسلاميون في العالم العربي والقضية الفلسطينية في ضوء التغيرات والثورات العربية“.

قدّم أ. عبد الرحمن فرحانة* ورقة عمل تحت عنوان: “انعكاسات صعود الإسلاميين في العالم العربي على الوضع الداخلي الفلسطيني” في الجلسة الثالثة من اليوم الأول في مؤتمر “الإسلاميون في العالم العربي والقضية الفلسطينية في ضوء التغيرات والثورات العربية” والذي عقده مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات في بيروت بتاريخ 28 و29 تشرين الثاني/ نوفمبر 2012، بمشاركة شخصيات وقيادات سياسية وأكاديمية من فلسطين ومصر وتونس والأردن وسورية ولبنان والجزائر والمغرب واليمن والسعودية وباقي بلدان الخليج وتركيا وإيران… وغيرها.

واستهل أ. عبد الرحمن فرحانة ورقته بعرض سياق تاريخي لدور التيار الإسلامي في الصراع في فلسطين، ثمّ بيّن الآفاق المستقبلية لصعود الإسلاميين وعلاقة ذلك مع الربيع العربي. وقال إن المشهد الفلسطيني يبدو جامداَ وغير متفاعل مع الربيع العربي، وقد أثار ذلك تساؤلات جادة، خاصة أن الوضع الفلسطيني معني بالثورة أكثر.

وأوضح أن لذلك عدة عوامل منها أن السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية عمدت في إيجاد نمط استهلاكي في الوسط الفلسطيني، وأغرقت المواطن في الديون لإشغاله، مما أسهم في ضمور الروح الوطنية، وأن الإجراءات الأمنية الصارمة الفلسطينية والإسرائيلية شاركت في لجم التحركات الشعبية، وقتل أية محاولات للتحرك في مهدها، ومنها خشية الفلسطينيين من أن لا تؤتي الانتفاضة الجديدة ثمارها، والانقسام الفلسطيني الداخلي الذي أسهم في تعطيل تكتل القوى الوطنية على أجندة وطنية واحدة، وشغل الناس عن الاحتلال بمناكفات داخلية.

وقال إنه بالرغم من التقدير الذي يحظى بتأييد كثير من الباحثين ويشير إلى أن مخرجات الربيع العربي على المديين المتوسط والبعيد ستكون إيجابية لصالح القضية الفلسطينية، إلا أن المرحلة الانتقالية الحالية في المدى القريب تُوجد إشكالات كثيرة تؤثر سلباً على الداخل الفلسطيني منها: انشغال دول الربيع العربي بشؤونها الداخلية، وأن الربيع العربي أسهم في تغيير ميزان القوة في الحركة الوطنية بين فتح وحماس، و استغلت “إسرائيل” انشغال دول الربيع العربي بشؤونها الداخلية، فسارعت في تهويد القدس والمسجد الأقصى المبارك، وزادت من وتيرة الاستيطان في الضفة الغربية.

* الأستاذ عبد الرحمن فرحانة: باحث متخصص في الشؤون الفلسطينية. 
 

للاطلاع على ورقة عمل أ. عبد الرحمن فرحانة، اضغط على الرابط التالي:

ورقة عمل للأستاذ عبد الرحمن فرحانة: انعكاسات صعود الإسلاميين في العالم العربي على الوضع الداخلي الفلسطيني
(17 صفحة، 855  KB)**


مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات،10/7/2013


 
>> للاطلاع على أوراق عمل المؤتمر، اضغط على الرابط التالي:
أوراق عمل مؤتمر “الإسلاميون في العالم العربي والقضية الفلسطينية في ضوء التغيرات والثورات العربية”


>> للاطلاع على الخبر الصحفي للمؤتمر، اضغط على الرابط التالي:

الخبر الصحفي لوقائع اليوم الثاني للمؤتمر

 الخبر الصحفي لوقائع اليوم الأول للمؤتمر

أضف ردا

رسالة الزيتونة:

يهتم المركز ببث الوعي محلياً وإقليمياً ودولياً حول واقع وتفاعلات الأحداث في المنطقة، وخاصةً فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية والصراع مع الكيان الإسرائيلي. كما يسعى لاستقطاب الباحثين وتأهيلهم وإبرازهم لخدمة قضايانا الوطنية والعربية والإسلامية. يسعى مركز الزيتونة إلى بناء قاعدة معلومات واسعة، وتصنيفها وفق أحدث الطرق والأساليب العلمية والتقنية، والتعاون مع العلماء والخبراء والمتخصصين لإصدار الدراسات والأبحاث العلمية الرصينة. كما يُعنى المركز بإقامة الدورات التدريبية والتأهيلية للمهتمين، وتقديم الاستشارات الفنية المتخصصة في مجالات عمله؛ إلى جانب الندوات والمحاضرات والمؤتمرات.

المدير العام:

د.محسن صالح: أستاذ مشارك في تاريخ العرب الحديث والمعاصر، متخصص في الدراسات الفلسطينية، سياسياً واستراتيجياً وتاريخياً، محرر التقرير الاستراتيجي الفلسطيني السنوي. ولديه اهتمام خاص بالواقع السياسي الفلسطيني، وبشؤون القدس، والتيار الإسلامي الفلسطيني، والمقاومة الفلسطينية، والتاريخ الفلسطيني الحديث والمعاصر ... المزيد