إعداد: قسم الأرشيف والمعلومات في مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات.

 المقدمة:

إن اندلاع الثورات في عدد من الدول العربية، خصوصاً تلك التي طالت الدول المجاورة لـ”إسرائيل”، مثل مصر وسورية، والتي توقع بعض المحللين بأن تصل الأردن، خصوصاً بعد التحركات الداعية للإصلاحات السياسية في المملكة، جعل نسبة الأمن التي كانت تشعر بها “إسرائيل” تختلف عن النسبة التي كانت تعيشها في ظل الحكومات العربية السابقة.

فصناع القرار في “إسرائيل” يرقبون التحركات الداعية للإصلاحات السياسية في الأردن، ويحبسون أنفاسهم انتظاراً لنتائجها، ويبدون قلقهم من التطورات المشهد الأردني، فتغيير النظام في الأردن، القائم على الملكية الدستورية، يمثل تحدياً لـ”إسرائيل”، لأنه يفضي إلى تغيير طابع العلاقات التي ظلت تربط “إسرائيل” بالأردن؛ فالنظام في الأردن يشكل حلقة أمان في المحيط الاستراتيجي لـ”إسرائيل” منذ توقيع اتفاقية وادي عربة.

ولأهمية الموضوع خصص قسم الأرشيف والمعلومات ملحقاً خاصاً عن الموقف الإسرائيلي من التطورات على الساحة الأردنية، ومن أجل تغطية هذه المواضيع، سنقوم بعرض المواقف الإسرائيلية بكافة جوانبها من بداية الحراك حتى تاريخ صدور الملحق، كما سنعرض أبرز التحليلات والمقالات حول تأثيرات هذا الحراك على “إسرائيل”. 

 

         للاطلاع على الملحق، اضغط على الرابط التالي:

ملحق خاص: الموقف الإسرائيلي من التحركات والاحتجاجات في الأردن   
( 106 صفحات، حجم الملف 1.91 MB )

ملحق خاص: الموقف الإسرائيلي من التحركات والاحتجاجات في الأردن 
( 106 صفحات، حجم الملف 1.34 MB )*

* إذا كانت لديك مشكلة في فتح الملف، اضغط هنا

 

مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، 2012/6/5